الديباجة وأسباب التعديل

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة الأعزاء .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :

من الحكمة والروية ، وقبل صدور موقفنا الرسمي ، من مسودة الدستور المعروضة للنقاش .. رأينا أن نطلعكم ، على أهم المحاور التي تضمنتها ، مساهمتنا للتعديل الدستوري ، سنة 2014 م .. وسنقدمها في ثلاث مقالات ، تنشر في هذه الصفحة تباعا :

الأول ، في الدباجة وأسباب التعديل .. والثاني ، في الإصلاح الدستوري ودوافعه .. والثالث ، في الإصلاح السياسي ومتطلباته .. وسنبدأ بالمقال الأول .

بسم الله الرحمن الرحيم

الدول ، كيانات نشأت من تطور الجماعات البشرية ، التي انتقلت في تجاربها عبر الزمن ، من الأساليب البدائية في تنظيم الحياة ، إلى ما وصل إليه المجتمع الانساني اليوم ... وإذا درسنا جيدا أنواع الدول التي عرفها التاريخ ، فإننا نجدها في أربعة أقسام :

  • دولة الباطل
  • دولة الحق
  • دولة القانون
  • دولة الحق والقانون

ولأن التاريخ علمنا ، أن نشأة الدول ، غالبا ما يكون وراءها رجل همته كبيرة ، وطموحه أكبر ، في الإصلاح والبناء ، أو التسلط والهيمنة ، أو الملك والتوسع .. فإن هؤلاء الرجال المؤسسين ، يتحولون دائما إلى عظماء ، في نظر أتباعهم أو جماعاتهم أو شعوبهم ، بل يصبحون هم المراجع الأساسية ، في حياة الأتباع ، أمرا ونهيا وجزاء وعقابا .

وإذا كان المؤسسون الأوائل ، لم يكونوا في حاجة إلى وضع قواعد وقوانين مكتوبة ، تحكم وتنظم حياة الأتباع وعلاقاتهم ، وذلك لقلة عدد الأتباع والمساحات التي يسيطرون عليها ، الشيء الذي يجعل حضور المؤسس والحاكم الأول ، كافيا ، كدستور يمشي على رجليه بينهم .. إذا كان الأمر كذلك ، في بداية ونشأة الجماعات الأولى .. فقد تغير لاحقا ، بسبب كثرة عدد الجماعات ، واتساع الرقع الأرضية التي يحتلونها ، مما فرض على هذا الحاكم الزعيم " المعجزة " ، أن يجد الطريقة المثلى ، ليكون حاضرا بين أفراد شعبه ، أينما كانوا وحيثما حلو وارتحلوا داخل مملكته ، فكان هذا العقد ، أو الوثيقة الأساس ، التي تحكم وتنظم شؤون الأفراد والجماعات ، في كل مناحي حياتهم .. وهي الوثيقة التي نعرفها اليوم بالدستور .. فالدول التي نشأت في مثل تلك الظروف ، بعيدة عن نور النبوة ، وهدى الكتب السماوية ، حكمت بمنطق الطغيان والإستبداد والهمجية ، إلا فيما نذر .. وهذه حالة دولة الباطل ..

... وعلى عكس ، ما كان عليه الملوك والزعماء والسلاطين ، كانوا يحكمون الناس بالقواعد والقوانين التي يضعونها ولا يحتكمون إليها .. جاءت الكتب السماوية بالدساتير ، التي لا تفاضل في أمرها ونهيها ، بين السيد و المسود ، ولابين الحاكم و المحكوم .. لأن الذي شرعها ، هو مبدع الكون وخالق الإنسان ، وكلف بتبليغها و تطبيقها ، الرسل و الأنبياء ، عبادا اصطفاهم و عصمهم ، وأوجب عليهم الحكم بكتابه ، و الإحتكام إليه .. فكانت دولة القيم والمثل العليا ، دولة الحق .

دولة الحق : وهي تقوم أساسا ، على الثقة المطلقة بين الحاكم و المحكوم ، وترتكز على مجموعة القيم و الثوابت و الأخلاق ، التي تعتبر الرابط المقدس ، الذي يربط أفراد المجتمع بعضهم إلى بعض .. كما أن وجودها واستمرارها ، يتوقف على مدى تمسك السلطة الحاكمة ، بتلك القيم و المثل العليا ، مع الحفاظ على الثقة الموجودة .

أما دولة القانون : فلا تقوم إلا على أنقاض دولة الحق .. لأنها بكل بساطة ، تبنى على فقدان و غياب الثقة .. وذلك حين تنحرف السلطة في دولة الحق ، وتبتعد عن القيم والثوابت ، التي حكمت على أساسها المجتمع ، الشيء الذي سيضعف الوازع الأخلاقي لدى الأفراد ، ويدفعهم إلى عصيان القوانين والتمرد على النظام ، وهنا تدخل الدولة ، مرحلة الفوضى وانعدام الأمن ، وتستفحل الخلافات والصراعات ، بين مكونات المجتمع ، الموالية للسلطة والرافضة لها ، ويختلط بعد ذلك الحابل بالنابل ، فلا يعرف صاحب الحق من صاحب الباطل .. ولن تخرج الدولة من هذه الدوامة ، إلا بعد أن ينال التعب من الأطراف المتخاصمة ، فيقبلون بعدها ، بالجلوس إلى بعضهم البعض ، بغية التحاور و التفاهم ، للوصول إلى حد أدنى من القواعد الضرورية ، للتعايش والتعامل فيما بينهم ...

دولة الحق والقانون : هي الدولة التي تجمع ، بين دولة الحق بدينها وأعرافها وقيمها و أخلاقها ، ودولة القانون بمؤسساتها وهياكلها ونظام الحكم فيها .. هي الدولة التي تحرص ، على تعزيز التمسك بالدين ، و تعميق الانتماء للوطن ، وترسيخ التاريخ في ذاكرة الأجيال ، وتقوية الروابط الأسرية ، ونشر الفضيلة والأخلاق الحميدة بين أفراد المجتمع .. كما تسهر بنفس القدر أيضا ، على حماية الأفراد و الممتلكات ، وفرض النظام العام ، و إقامة العدل بين الناس .. فهي تعطي الحقوق لأصحابها ، وتطالبهم بالواجبات .. وتجلد المنحرفين العصاة بسياط القانون ، دون أن تبخسهم أشياءهم .. هي الدولة التي يكون فيها الحاكم ، أضعف الناس في رعيته ، عندما يخرق الدستور ويدوس القوانين ، ويصير أقواهم ، إذا تمسك بهما وعمل بمقتضاهما ...

... إن الأمة التي لا دين لها ، هي أمة ضالة تائهة حائرة ، تحيا بدون روح ولا أخلاق ، وتسير بلا نور ولا هداية ، وتموت موت الخارج من الحيرة الداخل إلى المجهول ..

والأمة المقطوعة عن تاريخها ، المفصولة عن هويتها ، التي لا تتكلم لغتها ، هي أمة لقيطة ، تعيش بلا أصل ولا عنوان ، وتحيا تابعة خادمة لغيرها ، يقولون فتسمع ، ويأمرون فتطيع ، كالمريد مع شيخه ، والعبد مع سيده ..

والأمة الجزائرية ، أمة محظوظة .. دينها ، هو أفضل الأديان وأرحمها ، وأصح الشرائع وأشملها ، وهو الدين الذي ارتضاه الله لعباده ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ﴾ .. ولغتها ، هي اللسان العربي المبين ، ولغة الوحي المنزل ، والحرف القرآني العظيم ، وخطاب أهل الجنة المنعمين .. وتاريخها ، عريق ، ضارب جذوره في القدم ، عامر بالبطولات والمآثر ، متواصل ، تواصل الحلقات في السلسلة المترابطة المتينة ، التي لا تنفصل ولا تنكسر .

والجزائر ، بلد واحد موحد ، أمازغي الأصل والمكان ، عربي اللغة واللسان ، مسلم الدين والجنان .

والجزائر ، دولة مستقلة سيدة ، ديمقراطية واجتماعية ، ضمن إطار المبادئ الإسلامية..

ونقصد بالدولة : الأرض ، والشعب ، والسلطة .

فالأرض : بحدودها المحمية ، وكنوزها الباطنة المخفية ، وتربتها الظاهرة السخية .

والشعب : بدينه الحنيف وقيمه العريقة ، وتاريخه الطويل وثقافته الأصيلة ، وحرّيته التي سالت من أجلها الدماء ، وسيادته التي استُرجعت بالجهاد والفداء .

والسلطة : بمؤسساتها و أجهزتها ورجالها ، الذين فوضهم الشعب السيد ، عن طريق الإقتراع الحر والنزيه ، لتسيير شؤون الدولة ..

فالدولة هذه .. هي دولتنا ، التي نحن منها وبها ولها .

أرضها : نشارك في خدمتها ، ونتعاون على حمايتها ، ونعيش من خيراتها .

شعبها : نعتز بأصوله ، ونفتخر بأمجاده ، ونتحمّل أخطاءه ، إذ أنه أبونا الذي نحن منه وله ، وصدق رسول الله ’’ ليس منا من لم ينتسب لأبيه .‘‘

سلطتها : مهما كان حزبها وانتماءها .. فنحن معها وإلى جانبها إذا أحسنت ، وننبهها وننصحها إذا أخطأت ، ونقف في وجهها ، ونحاكمها ونخاصمها ، إذا أصرّت على الخطأ والظلم وعاندت .

.. في هذه الدولة .. نتمتع جميعا بحقوقنا المدنية دون نقصان ، ونؤدي واجباتنا كاملة دون عصيان .. بروح المؤمن الصادق ، وقلب الوطني الغيور ، وعقل المواطن الواعي المسؤول .. الذي يقدم دوما الأصل قبل الفرع ، والمصلحة العامة قبل المصلحة الخاصة ..

... و لأن دولتنا اليوم ، تعيش مخاضا عسيرا ، بسبب الانتقال القسري المستعجل ، من دولة ، يحكمها نظام سياسي أحادي باسم الشرعية الثورية ، إلى دولة ، يحكمها نظام سياسي تعددي باسم الشرعية الشعبية ، دون توفير الشروط اللازمة لذلك .. كان طبيعيا أن ندخل في دوامة الفوضى واللاقانون ، وفقدان الثقة وانعدام الأمن .. ولأن الاستمرار على هذا الوضع ، والهروب إلى الأمام ، والقفز على الحقائق ، والبصر أعمى ، يوشك أن يُردي بنا وبدولتنا في هاوية لا قرار لها .. فإن الواجب يفرض علينا ، نحن أبناء الجزائر الأحرار ، وقد تعرضت أمتنا إلى هذه الفتنة الدامية والمحنة الفانية ، أن نعود إلى الأسس التي قامت عليها دولتنا ، فندعم أركانها ، وإلى المعالم التي وجهت مسيرتها ، فنصحح مسارها ونأمن طريقها ، لنضمن تقدمها وازدهارها ...

ولن نحقق هذا ، إلا إذا جلسنا في مودة وإخاء ، وتكلمنا بصراحة وصدق ، في الدولة التي عرفنا لها اسما ، ولم نجسد لها رسما ، وها نحن بين الشرق والغرب ، في صحراء الحيرة الإيديوليجية والتيه السياسي ، على وجوهنا هائمين .. فهلا بحثنا في طبيعتها ووضحنا حقيقتها ، ثم نتفق على الثابت منها ، ونضع له المواد القانونية التي تؤكده وتحميه .. ونبين المتغير فيها ، ونجعل له المعالم التي توجهه وتهديه .. وننشئ الهيئات المرجعية العليا ، التي نعود إليها دوما عندما نختلف في فهم النصوص وتطبيقها قبل الذهاب إلى القضاء والاصطدام فيما بيننا .. وننتصر للمجاهدين الأحرار و الشهاداء الأبرار ، بإيجاد الصيغة الفكرية والسياسية ، التي تسهل علينا ، تفعيل وتجسيد مشروع المجتمع النوفمبري ، الذي سطروه بدمائهم الزكية ، وقدم في سبيله الشعب الفدية السخية ..

إن عملا كهذا ، إن نحن أنجزناه وأتممناه ، بعد عرضه على أهل الخبرة والكفاءة ، داخل مؤسسات الدولة المختلفة ، بمشاركة الأحزاب والمجتمع المدني الحقيقي ، خاصة الأطراف الفاعلة في الأزمة ، لإثراءه ومناقشته ، سيكون بمثابة ميثاق شرف وطني ، يجتمع على مضمونه كل الجزائريين .. وهو عمل ، سيضمن بعون الله استمرار الدولة ، بوحدة ترابية لا تتجزأ ، وشعب متماسك لا يتفرق ، وسلطة شرعية منتخبة ، تحمي الوطن بالحق ، وتحكم الشعب بالعدل ، وتنشر الأمن والأمان والسلام ، وتشيع الفضيلة والأخلاق الحميدة بين الناس ..

لذلك فإن الوثبة المنتظرة ، والنقلة المأمولة ، لا يمكن أن تتم إلا بثلاثة خطوات أساسية ضرورية ، ضرورة الهواء والماء والقوت ، لمن يحرص على الحياة :

  • إستعادة الثقة وتجديد العهد والميثاق
  • الصياغة المفصلة لمشروع المجتمع النفمبري
  • وضع الدستور التوافقي الجامع

ولنفهم هذا جيدا ، علينا أن نعلم أن الدستور هو جوهر الميثاق الوطني ، ومشروع المجتمع هو التفاصيل الكاملة للميثاق الوطني .. وبما أن الميثاق الوطني يحتاج إلى طرح واسع ، ونقاش مستفيض . فإن مشروع المجتمع يحتاج بداهة إلى وقت أطول ونقاش أوسع ... لذلك فسنكتفي في هذه الوثيقة ، بالتنبيه إلى أهم الخطوات التي نراها ضرورية ، والمواد التي نعتبرها أساسية ، في إصلاح وتحيين الدستور ، من الناحية الفلسفية السياسية التنظيمية ...

الله نور السماوات والأرض

بسم الله الرحمن الرحيم

عَنِ الْحَسَنِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ يَأْخُذُ مِنْ أُمَّتِي خَمْسَ خِصَالٍ ، فَيَعْمَلُ بِهِنَّ ، أَوْ يُعَلِّمُهُنَّ مَنْ يَعْمَلُ بِهِنَّ ؟ قَالَ : قُلْتُ : أَنَا يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : فَأَخَذَ بِيَدِي فَعَدَّهُنَّ فِيهَا ، ثُمَّ قَالَ :
" اتَّقِ الْمَحَارِمَ تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ ، وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ ، وَأَحْسِنْ إِلَى جَارِكَ تَكُنْ مُؤْمِنا ، وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ تَكُنْ مُسْلِمًا ، وَلاَ تُكْثِرِ الضَّحِكَ ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ ".

ما أحلى هذا الحديث ، ما أجمله ، ما أنفعه ، ما أحكمه ، ما أعظمه ...

إن الحروف ، تتلألأ فيه كالنجوم في السماء .. والكلام ، صحيح المبنى ، فصيح المعنى ، واضح البيان .. والتعبير ، سهل ممتنع ، بليغ مؤثر ، جميل مبدع ...

حقا وصدقا ، قد أوتيت جوامع الكلم ، ياسيدي يارسول الله .. أشهد أنك قد بلغت الرسالة ، وأديت الأمانة ، ونصحت الأمة ، وكشفت الغمة ، وجاهدت في الله حق جهاده حتى أتاك اليقين ، وتركتنا على المحجة البيضاء ، ليلها كنهارها ، لا يزيغ عنها إلا هالك .

نعم ، إن الأرض تستمد ضوءها ، من ضوء الشمس المتلألئة في كبد السماء .. والنبوة تستمد نورها ، من نور الله العزيز الحكيم ... وصدق الله العظيم القائل:

﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾

أيها الإخوة الأفاضل .. تعالوا معنا نؤمن ساعة ، ونستمع في خشوع وتدبر ، إلى هذه التلاوة المباركة المؤثرة ، ونسأل الله السميع العليم ، أن ينفعنا بالقرآن الكريم ، والذكر الحكيم .. ولا ننسى الدعاء للقارئ الشيخ .. الطبيب "أحمد نعينع" .. بالعمر الطويل ، والعمل الصالح ، والخاتمة الطيبة .


كتب بـ 29 ديسمبر 2018 م

الموافق لـ 20 ربيع الآخرة 1440 هـ

مدني مزراق

آيات من سورة الزمر

بسم الله الرحمن الرحيم

سبحان الله القائل : " وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ " .

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كِتَابُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِ نَبَأُ مَا قَبْلَكُمْ ، وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ ، وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ ، وَهُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ " .

أخي المؤمن .. اقتطع ساعة من وقتك ، واستمع في خشوع إلى هذه التلاوة المباركة ، واسبح بعقلك وروحك في ملكوت السماوات والأرض .. وسترى بعدها ، كيف يطمئن قلبك ، وتهدأ نفسك ، ويستنير عقلك ، وتسعد حياتك بالإيمان والإسلام ... لا تنس أن تترحم على القارئ الشيخ " محمد عمران " تقبله الله في الصالحين .


كتب بـ 15 ديسمبر 2018 م

الموافق لـ 9 ربيع الآخرة 1440 هـ

مدني مزراق